الأخبار

أخبار وتحقيقات

الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مهرجانها السنوي بمناسبة ذكرى تفجير قبة ضريح الامامين...

   
151 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   12/09/2020 1:29 مساءا

احتضن الصحن الشريف فعاليات مهرجان فاجعة سامراء السنوي الذي تقيمه الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة بمناسبة ذكرى تفجير قبة مرقد الامامين العسكريين "عليهما السلام" بحضور استاذ الحوزة العلمية حجة الاسلام والمسلمين  سماحة السيد "محمد صادق الخرسان" وعدد من اعلام حوزة النجف الاشرف ومعتمدي المرجعية العليا والقوات الامنية في سامراء وجموع الزائرين الكرام.

استهل المهرجان بآيات بينات من القرآن الحكيم لقارئ العتبة العسكرية المقدسة الحاج "قيصر الدجيلي" تلاها كلمة الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة القاها امينها العام سماحة الشيخ "ستار المرشدي" والتي قدم فيها التعازي لمقام ولى الله الاعظم الحجة بن الحسن عليه السلام والمرجعية الدينية العليا وسائر المؤمنين بهذه الفاجعة الاليمة وما تركته من اثار مؤلمة في قلوب شيعة أهل البيت عليهم السلام.

سماحة الشيخ" المرشدي "تحدث خلال كلمته:

 "ان استذكار هذا الحدث الجلل لتوالي المحن والابتلاءات على ال النبي الاعظم صلوات الله وسلامه عليهم أحياء وامواتا لكننا نقف وقفة معتبر يأخذ الدروس من صلب المحن والمصائب ، أن هناك فرق بين الايادي الاثمة التي طالت المقدسات والايادي المباركة التي وأدت الفتنة وكلما اوغل اهل الانحراف بضلالهم وغيهم وهم يلتحفون جبة لطخوها بدماء المسلمين وقف امامهم من يحمل مشعل نور الاسلام الحق ويرفع شعار السلم والامن والمحبة وهذا عراق اليوم عراق العز والمقدسات بات منتصرا عزيزا شامخا بعد ان اريد له الذل والاقتتال والتهجير لكن بحكمة أمناء الدين ومراجعه وسواعد الابطال من ابنائه وقفنا في وجه الفتنة لنصنع من تنوع ابنائه بأديانهم ومذاهبهم وطوائفهم شعبا واحدا موحدا يرفض الظلم و الظالمين وينتصر للحق والمظلومين وان من اكبر شواهد الحق والحقيقة أننا نقف اليوم امام قبة الذهب التي عادت اجمل واعظم وابهى من ذي قبل ونحن بين جموع الزائرين من ربوع هذا البلد العظيم"

سماحة الشيخ "المرشدي" اضاف:

" اننا نقف عاجزين عن وصف الحادثة وعظمها وعظم ما تلاها من أثار الدمار البادية للعيان الى هذا اليوم وبعد مرور خمسة عشر سنة فالكلمات لا تختزل عظم الاعتداء على مقام الامام الهادي "عليه السلام" وخاصة داره وما اريد لها من فتنة اعظم اريد منها اراقة دماء ابناء البلد الواحد والدين الواحد وايجاد شرخ وجرح لا يندمل وراهنت على ارتداد اثاره وفظاعته جهات عده وقد اجتهدت المرجعية العليا في النجف الاشرف لاحتواء هذه الفتنة وعواقبها الوخيمة فنجحت بمقدار كبير لكن العدو الارهابي البغيض اخذ يتشكل ويتلون ويوغل الولوج بدمائنا طيلة سبعة عشر سنة وباض وفقس مجتهدا ليخرج لنا غولا مسخا ارهب العالم لكنه ارتطم بصخرة شجت رأسه بل مرغته بتراب الذل قبل تراب القبر فانتصرنا لكن فقدنا فيها خيرة الرجال ونحن نردد ما ردده اصحاب ابي عبدالله سيد الشهداء الحسين بن علي "عليهما السلام" (فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلو تبديلا)".

فيما انتقد سماحة الشيخ " المرشدي" ضعف الدعم الحكومي الواضح تجاه الاعمار للمرقد المقدس :

"أوكد على المناشدة في العام الماضي والذي أشرنا فيها الا ان الجهد الحكومي في دعم اعادة اعمار العتبة العسكرية المقدسة متواضعا جدا ويحتاج الى اعادة نظر شامل ويمكن لأصحاب الشأن في الحكومة المركزية أن يجروا احصاء للأموال التي صرفت للإعمار والتي لا ترقى لبناء مشروع واحد متوسط  وليس لمشروع كبير طاله الارهاب باعتداءين اثمين".

وطالب سماحة الشيخ "المرشدي" الجهات المعنية بالالتفات الى اعادة الحياة الطبيعية للعتبة المقدسة ولمدينة سامراء قائلاً:

"وتتضاعف الضرورة اليوم للدعم والنهوض لإعادة الحياة الطبيعية الى هذه العتبة المقدسة خصوصا ومدينة سامراء المهملة طلية السنين عموما وتفويت الفرصة على من يريد ان يجعل منها شرارة فتنة يمكن ان تصادر كل الجهود والانتصارات فلا بد لنا ان نجعل من سامراء مركز للمحبة والتآخي والامان كما قالها الامام الحسن العسكري "عليه السلام" (قبري في سر من رأى أمان لهل الجانبين).

وختم الشيخ "المرشدي كلمته :

"ونحن اليوم خدام العتبة العسكرية المقدسة نقف وقفة اعظام واجلال لمراجعنا في النجف الاشرف لا سيما المرجع الاعلى سماحة السيد" السيستاني" (مد ظله الوارف) ونقف وقفة اعزاز واكرام لكل دمً اريق من شهيد او جريح دافع عن ارض سامراء العسكريين "عليهما السلام"  ونقف وقفة شكر وامتنان  لكل قواتنا الامنية  بجيشها وحشدها وشرطتها لا سيما الذين مسكوا ويمسكون بسواتر سامراء داعي الله عز وجل لهم بالنصر والثبات ونقف وقفة غبطة وسرور لكل يد ساهمت في بناء هذا البيت العظيم بمال او عمل من شركات او افراد او زوار".

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين

بعدها جاءت كلمة استاذ الحوزة العلمية حجة الاسلام والمسلمين  سماحة السيد "محمد صادق الخرسان" التي قدم من خلالها تعازيه بهذه الذكرى المحزنة المفجعة التي ادمت قلوب المحبين والاتباع ومبينا لبعض من حكم الامام الهادي "عليه السلام" التي اهداها للامة من اجل ان تنير لها الطريق

سماحة السيد "الخرسان" أشار الى انه ما يسلي الخواطر انه المنارات الشامخة التي يستدل بها على احكام الله وشريعة "محمد" (صلى الله عليه واله وسلم) فما زلتم كما كنتم  وتبقون تلك الاضمامة المباركة العبقة التي تأبى الا ان ترفد الامة بما يسعدها في حاضرها ومستقبلها 

السيد "الخرسان" اكد خلال كلمته على اهمية التعايش السلمي واهمية التكافل وضرورة السعي الى ما يلملم شتات  الناس والاهتمام بتوعية المجتمع وما هذه المأتم التي تعقد استذكارا لنهضة سيد الشهداء سلام الله عليه الا مفردة من مفردات توعية الامة واستذكار الانسانية لدى الانسان عبر استذكار ماضي مشرف ، وان  دور جميع الافراد في المجتمع مهما كانت صفاتهم  انما هو دور البناء ومن يأتي من بعده يعلي هذا البناء والمهم هو ما نقدمه من عطاء امام هذه العظمة

السيد "الخرسان" أوضح بكلمته انه قبل 15 سنة في البيانات المتكررة فيما يخص هذه  الفاجعة الاليمة كان هناك تأكيد على ضرورة ان تأخذ الجهات ذات العلاقة  وكل من له مسؤولية بمقدار مسؤوليته ان يقدم ما يمكنه وان لا يتخلى عن اداء ذلك رغم وجود المعرقلات الكثيرة ولكن على الانسان ان يثابر وعليه ان يواصل وان يجعل له القدوة الصالحة الا وهم محمد وال محمد "صلى الله عليه وعليهم اجمعين .

وختم السيد "الخرسان كلمته بالدعاء للجميع بالخير والتوفيق في ان ينهضوا بالبلد نهضة اعمار واستتباب امن وتقديم خدمات بما يسعدهم في الدنيا والاخرة وبما يقربهم الى الله

وتلت كلمته  انشودة لفرقة انشاد العتبة العسكرية المقدسة ليلقي بعدها الشاعر "محمد الاعاجيبي" قصائد ولائية عنيت بالمناسبة وبحب اهل البيت (عليهم السلام) وتلته اقامة المجلس الحسيني لسماحة الشيخ "باقر الصبيحاوي"  والرادود ملا "عمار الكناني"

 

ليتم توجيه الدعوة للحضور بافتتاح معرض العتبة العسكرية المقدسة الذي اقامه قسم العلاقات العامة ومركز تراث سامراء وبمشاركة قسم الاعلام والذي ضم اصدارات المركز ومعروضات للمقتنيات والنفائس التي تعرضت للتفجير الآثم والصور الفتوغرافية لمراحل الاعمار للقبة الشريفة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




وحدة المفقودات

كلمة الموقع

 

3:45