الأخبار

أخبار وتحقيقات

الأمين العام للعتبة العسكريّ المقدسة خلال حفل ذكرى ولادة الإمام الهادي عليه السلام: رسالة لكل العراق إننا...

   
277 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   22/02/2020 2:01 مساءا

احتضن رواق الإمام الهادي "عليه السلام" الحفل المركزي السنوي للأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الهادي "عليه السلام"، بحضور شيوخ ووجهاء واهالي سامراء فضلاً عن الحكومة المحلية ومدير الوقف السني ومدير الشرطة في القضاء، وفضلاء الحوزة الدينية العليا في النجف الاشرف، وجمع غفير من خدام المرقد المقدس والزائرين الكرام.

استهل الحفل بتلاوةٍ عطرةٍ لآياتٍ بينات من الكتاب الحكيم، تلاها قارئ العتبة المقدسة "بلاسم جليل" ثم الوقوف لقراءة سورة الفاتحة ترحماً على أرواح الشهداء السعداء، تلتها كلمة الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة سماحة الشيخ "ستار المرشدي"، ابتدأها بحمد الله والثناء عليه وعلى نعمه ثم الصلاة على النبي الاكرم "صلى الله عليه واله" وعلى الصحابة المنتجبين.

سماحة الشيخ المرشدي رحب خلال كلمته بالحضور المبارك من وجهاء وشيوخ وأهالي سامراء المشرفة ومسؤوليها المحليين والأمنيين ورجال الدين والكوادر الثقافية والأكاديمية والتربوية والفضلاء من الأساتذة في الحوزة الدينية العليا في النجف الأشرف، رافعا أزكى آيات التهاني والتبريكات لمقام ولى الله الاعظم الحجة المنتظر "عجل الله فرجه الشريف" ولمراجع الدين العظام ولعموم المسلمين والمؤمنين بمناسبة مولد الإمام الهادي "عليه السلام" ومتطرقاً لومضة من سيرة الإمام الهادي "عليه السلام" لأخذ العبر ورسم طريق وضمان وحسن الاقتداء، ودعوة كريمة للانتهال من هذه الشخصية العظيمة وأخذ الدروس والعبر منها للاستفادة في بناء شخصية قوية وسليمة.

وبين  الأمين العام، ان "المجتمع عموماً يحتاج إلى وقفة رجاله وإن الناس أحوج إلى أن ترى أفعال طيبة، وهناك جروح كبيرة في هذه النفوس هناك آمال هناك طموحات تحتاج إلى جدّوة نور، وهذا الواقع يدعونا إليه النبي والأئمة "عليهم السلام".

فيما أشار سماحته إلى السيدة الجليلة "سمانة" أم الإمام الهادي "عليه السلام" كنموذج للأم التي تنجب الرجال الأبطال الذين استشهدوا في ساحات الشرف والاستشعار بالأمان بفضل دمائهم الزكية التي روت العراق والدين الكبير للثكالى بأبنائهم.

وختم سماحة الشيخ المرشدي كلمته بالإشارة الى "أن سامراء مناراً للمحبة والألفة وإننا كما وصف سيدنا ومرجعنا سماحة السيد السيستاني "دام ظله"، نفس واحدة ولسنا بشخصين أو طرفين إنما نحن نفس واحدة... في هذه الوقفة لسنا أصحاب الكلام إنما اصحاب المواقف وهذه الوجوه الطيبة المباركة إنما هي رسالة محبة وسلام للإمام الهادي "عليه السلام"، وهذه نعمة عظيمة تحتاج إلى شكر كبير وتحتاج إلى وقفة تأمل نستنير من هذه السيرة العطرة أسال الله لكم السلامة والتوفيق ودوام المحبة والألفة ولهذا البلد الأمن والأمان".

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




وحدة المفقودات

كلمة الموقع

 

3:45