الأخبار

أخبار وتحقيقات

العتبة العسكرية المقدسة تختتم برنامج مشروعها القرآني الوطني الأول

   
126 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   07/09/2018 9:06 مساءا

وسط فرحة من ذوي المشاركين في المشروع القرآني وحضور وفود من الهيئات القرآنية والزائرين الكرام أقيم في الصحن العسكري المقدس مراسيم حفل الختام لمشروع الامامين العسكريين (عليهما السلام) القرآني الوطني الأول والذي استمر لمدة شهرين متتالين.

ابتدأ الحفل بآيات بينات من الكتاب العزيز لقارئ العتبة المقدسة قيصر الدجيلي لتأتي بعدها كلمة الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة سماحة الشيخ ستار المرشدي والتي جاء فيها بعد حمد الله والصلاة على النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) والسلام على الائمة الاطهار:

السلام عليكم أيها المؤمنون ورحمة الله وبركاته واخص بالتحية هذه البراعم الطيبة المباركة التي خرجت من البيوت الطيبة المباركة من شجرة مدرسة اهل البيت (عليهم السلام) وهي تحيي سنة الحفاظ على القرآن في بيت الائمة عليهم السلام ولا أنسى الكادر الموفق الذي ادار هذا المشروع. وأوضح المرشدي: ان هناك اندماج وأقران بين الإسلام وتلاوة القران كما ان النبي (صلى الله عليه واله ) قرن بين القرآن الصامت وهو الكتاب وبين القرآن الناطق وهم اهل البيت (عليهم السلام) اذن من معالم هوية المسلم ان يتصف بالإسلام وان يكون ممن يحافظ على القرآن وتلاوة القرآن وحفظ القرآن...

وانه لا بد لكل عائلة ولا بد لكل جهة ان تهتم بتنمية المجتمع الإسلامي السليم بان يتربوا هؤلاء البراعم على هذا المنهج فاذا أردنا الهداية والسير على الطريق الصحيح لابد ان نبدأ بهذه الأعمار. نرسلها الى حيث يحب الله سبحانه وتعالى فاليوم بفضل الله مشروع الامامين العسكريين (عليهما السلام) القرآني الوطني الأول اخذ هذه الصفوة من البنين والبنات من معظم محافظات هذا البلد المقدس وقد عاشوا أيام طيبة في كنف الامام الهادي وكنف الامام الحسن العسكري وفي بيت مولانا الامام صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف وقد تحدثت معهم وقلت لهم يا أيها الأحبة أنتم ضيوف الائمة ..

واختتم المرشدي كلمته قائلا: الحمد لله لدينا مجموعة اسر أرسلت البنين والبنات لمدة جيدة جدا أكثر من شهر ونصف وهناك برنامج رائع، وشكري الجزيل الى الدكتور ناطق الزركاني والى الكادر التدريسي والى الأسر والى اولادي من البنين والبنات سائلا الله عز وجل ان يجعل لنا قلبا يتخذ من الائمة نورا وهداية وان يجعلنا ممن يتلو القرآن وممن يحفظ القرآن وممن يوفق الى هداية فيها منال الرضا من الباري عز وجل والنبي الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) ومن الائمة، لا سيما رعاية مولانا صاحب الزمان والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .

ثم تلت كلمة الأمين العام كلمة لسماحة الشيخ سيف العائدي عضو مجلس الإدارة ومسؤول قسم الشؤون الدينية والمشرف العام على المشروع جاء فيها:

نرحب بزوار الامامين العسكريين (عليهم السلام) لاسيما من حل ضيوفا علينا من الهيئات القرآنية والاحتفاء بهذه البراعم المباركة ... نحمد الله سبحانه وتعالى أن بقت العتبات المقدسة مشاعل للهداية حيث تحتضن هذه المشاريع المباركة في خدمة النبي (صلى الله عليه واله) فحين ننظر الى قبابهم ومراقدهم المقدسة ننشد الى القرآن ونستذكر النبي ونستذكر الأذى الذي تحمله والأذى الذي تحمله اهل البيت في الدفاع عن القرآن فنحمد الله ان بقيت هذه الشعائر التي نقيمها ونكون بخدمة المجتمع مع الاخوة الأساتذة في المشروع المبارك الذي عشنا معهم وصحبناهم صغارا وكبارا وكانت من اجمل الايام التي قضيناها مع هذه الشبيبة المباركة من أبناء مجتمعنا المبارك ونحمد الله سبحانه وتعالى ونحن نشارف على نهاية المشروع ونقطف هذه الثمار المباركة والورود التي سترجع الى أهلها في المحافظات المختلفة انما هي ورود سامرائية زرعها الامامين العسكريين (عليهما السلام) في بيت ولدهم الموعود الامام الحجة المنتظر صلوات الله وسلامه عليه.

وأوضح العائدي انها علامة مباركة تشير الى ان مجتمعنا بخير وان العتبات تبقى مشعل الهداية تقدم هذا العطاء مجانا بلا مقابل لأسرنا الحبيبة حيث نقوم بتربيتهم... اننا حصلنا على شرف عظيم ان نكون خداما للأخوة الكادر التدريسي والحفاظ الذين انهو البرنامج المشرف الذي قاموا به خلال هذه الفترة حيث انهم قدموا جهداعظيما من حيث الاستيقاظ والنوم وتنظيم برامجهم من الحفظ والاستماع حيث انهم يستيقظون بوقت مبكر وينامون بوقت مبكر وقد فرحنا كثيرا حينما نزلوا بإجازتهم الأسبوعية سمعنا من اهاليهم انهم كانوا في اجازتهم يحافظون على هذا البرنامج وهذه نعمة عظيمة اذ ان البرنامج تكفل بتحفيظ ثلاثة أجزاء من القران الكريم . نسال الله سبحانه وتعالى ان يحافظوا على هذا البرنامج بان يهتموا بحفظ القران كما هو مرسوم ومخطط لهم من الأساتذة الكرام لعام واحد يحفظ فيه القران .

واختتم العائدي كلمته قائلا: نسال الله ان نوفق ككادر مشرف مدير وكادر تدريسي ان نقوم بمهمتنا ويبقى التوفيق من الله تبارك وتعالى والائمة المعصومين وان نوفق في برامج أخرى ترعى هؤلاء الشباب ومن المخلصين بخدمة القران الكريم وخدمة النبي واله الطاهرين.

ثم جاء دور الطلبة ليشنفوا اسماع الحاضرين بما حفظوه من القران الكريم ثم جاءت فقرات المشاركين من القراء الضيوف ليختتم الحفل بتوزيع الجوائز التقديرية وكتب الشكر على الأساتذة للمشروع والهيئات القرآنية الوافدة وكذلك الأقسام التابعة للعتبة المقدسة .

ومن الجدير بالذكر ان الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة قد رعت مشروع الامامين العسكريين (عليهما السلام) القرآني الوطني الاول على مستوى العتبات ببرنامج الانقطاع التام ولمدة شهرين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




المزيد من الأخبار

كلمة الموقع

 

3:45