أخبار وتحقيقات

مدير العتبة العسكرية المقدسة خلال اللقاء الأسبوعي لخدام المرقد المقدس / الخادم يأخذ الشرفية من عنوانه

   
121 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   26/07/2018 10:32 صباحا

التقى مدير العتبة العسكرية المقدسة سماحة الشيخ ستار المرشدي بخدمة مرقد الامامين العسكريين (عليهما السلام) خلال الملتقى الأسبوعي الذي يقام في مضيف الامامين العسكريين (عليهما السلام).

وتحدث سماحة الشيخ المرشدي الى ضرورة ان يكون الانسان صاحب يقين عالي لاستشعار النعم وان تدوم هذه اللقاءات لتذكير الانفس  بالنعم التي تحيط بنا لاسيما وان هناك  احاديث وروايات تتحدث عن أسس لابد من الحفاظ عليها وهي الميزان في شخصية المسلم وهي الميزان في المؤمن وهي الميزان في شخصية خادم اهل الائمة (عليهم السلام) فالإنسان يأخذ الشرفية من عنوانه كذلك الخادم يأخذ الشرفية من عنوانه حيث يقال له انت خادم الائمة (عليهم السلام) خادم الامام الهادي خادم الامام العسكري خادم الامام صاحب الزمان (عجل الله فرجه الشريف)استشعار انه خادم الائمة يعطيه نوع من الوزن والاحترام لنفسه.

ثم تطرق سماحته الى أهمية الجماعة ومتى تكون الجماعة جماعة ومتى تكون الناس وان كانوا مجتمعين لكن متفرقين وهو جانب مهم يجب مراعاته واستدل المرشدي بحديث نبينا محمد (صلى الله عليه واله وسلم) في حديثه (يد الله على الجماعة والشيطان مع من خالف الجماعة يركض) وبين ان من مفاتيح الجماعة المحبة المودة والاجتماع يحصل فيه قوة وهيبة ورعاية من الله ولها مكاسب تضمن معها تسديد الله وخلافها فرقة تقع تحت ابط الشيطان .

وبين المرشدي خلال حديثه عن من هم الجماعة ؟ موضحا ذلك من خلال احاديث وروايات اهل البيت (عليهم السلام) حيث ذكر قول الرسول الاكرم (صلى الله عليه واله ) حينما سال ما جماعة امتك ؟ قال (من كان على الحق وان كانوا عشرة ).

وقول أمير المؤمنين (عليه السلام): السنة -والله -سنة محمد (صلى الله عليه وآله) والبدعة ما فارقها، والجماعة -والله -مجامعة أهل الحق وإن قلوا والفرقة مجامعة أهل الباطل وإن كثروا.

وأضاف ان تلك الأحاديث والروايات هي اطواق في اعناقنا جميعا للتزود منها وهي مفاتيح للهداية لاسيما وهم أبواب الهداية ويجب أدارك الاحتياج الى الائمة (عليهم السلام).

ونقل سماحة المرشدي خلال كلمته تحيات المراجع العظام في النجف الاشرف لجميع خدمة المرقد المقدس ورضاهم عن الأداء المميز الذي يقوم به الخدام جميعا والدعوات بزيادة التوفيق للخدمة.

داعيا الله عز وجل في ختام كلمته ان يحفظ العراق ومقدساته  ومرجعيته الرشيدة ويوفق جميع خدمة المراقد المقدسة لاسيما مرقد الامامين العسكريين (عليهما السلام) يشافي مرضى خدمة المرقد المقدس وان يمن على شهداء العراق بالرحمة والمغفرة وعلى ذويهم بالصبر والسلوان وعلى جرحاهم بالشفاء والصحة.

 

 

 

 

 

 

 



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




المزيد من الأخبار

كلمة الموقع

 

3:45