أخبار وتحقيقات

ساقي الكوثر .. وخدمته في العتبة العسكرية المقدسة

   
214 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   07/09/2017 8:46 مساءا

هو موكب قصد سامراء من محافظة ذي قار وتحديدا من قضاء الشطرة حاملاً معه اسمى معاني الولاء والخلق المحمدي ليستريح بضع ساعات, بعدها قام بتوزيع جميع اعضائه على ما قدموا من اجله وهو الخدمة المباركة في مرقد الامامين العسكريين (عليهم السلام) وفور وصلوهم كانت عدسة اعلام العتبة المقدسة تتابع عملهم الدؤوب ليكون محط أنظارها خادم مميز يحمل في يديه كامرته التي كان  يحملها معه بصورة خجوله لنسأله عن ماهية عمله ولنكتشف فيما بعد انه من خريجي معهد الفنون الجميله ومن الهواة للتصوير وللكتابة الصحفية الامر الذي شجعنا الى اعطائه مفكرة الامامين وقلم و نطلب منه قبل ان نتوجه الى منسق الحملة ان يعد تقريرا عن حملتهم وموكبهم فما كان منه الا ان لبى الطلب بكل فخر واعتزاز  ولتطرز يديه ذلك التقرير بحروفه الصادقة الذي قال فيه.


أنطلقت على بركة الله حملة الكوثر التطوعية التابعة لموكب ساقي الكوثر من محافظة ذي قار قضاء الشطرة لنيل شرف الخدمة في العتبة العسكرية المقدسة وذلك بعد التنسيق مع مسؤول شعبة المتطوعين الاستاذ "محمد الخفاجي" حيث تم تقسيم مهام الخدمة على المتطوعين عبر الاقسام الخدمية والفنية, فيما عبر جميع الخدم عن ارتياحهم لحفاوة الاستقبال وللتسهيلات التي مهدت تواجدهم وخدمتهم في العتبة المقدسة خلال عيد الاضحى المبارك وما تلاها من ايام.
بعدها توجهت عدسة الاعلام الى منسق الحملة الاستاذ "احمد جاسم" الذي اشاد بعطاء الرحلة التي قدمت الى سامراء لتقديم الخدمات مبينا ان الموكب يتكون من ستة لجان مقسمة منها للمالية وللشعائر ومنها ما يختص في الاعلام وان الموكب يخدم منذ اكثر من ستة سنوات من خلال تواجده في زيارات الاربعين والغدير والشعبانية وغيرها من المناسبات وان هناك انشطة اخرى للموكب وهي توزيع منشورات تعنى بحياة الائمة المعصومين (عليهم السلام) وتقديم المساعات والخدمات للزائرين على طول طريق الذهاب الى كربلاء من مدينهم وقدم الاستاذ احمد شكره لما لمسه من خدام العتبة المقدسة من حفاوة في الاستقبال وتسهيل لعمل موكبه داعيا الله عز وجل ان يحفظ العراق ومقدساته وجميع خدمة المراقد المقدسة. هذا وكان الموكب قد عمل طوال فترة تواجده في العتبة في اقسام المضيف والحدادة والورش الفنية الاخرى والمخازن وحملات الغسل لصحن السيدة نرجس (عليها السلام). ومن جانبه عبر المتطوع والمحرر المميز "انمار حيدر علي" ويرافقه زميله المصور المساعد في الموكب "جواد كاظم ناصر" عن امتنانهم وشكرهم لاتاحة الفرصه لهم اولا للخدمة في المرقد المقدس وثانيا لعملهم الاعلامي الذي يتشرفون به اول مرة ليودعونا بدعوات الحفظ والطلب من الله بالعودة للخدمة المباركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



comments تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق
0/2000




المزيد من الأخبار

كلمة الموقع

 

3:45