من دفناء العتبة العسكرية المقدسة ( 2 ) إبراهيم بن العباس الصولي وهو ابن أخت العباس بن الأحنف كان كاتبا وشاعرًا لا يشق له غبار ،وتولى اعمالاً رفيعة وترأس ديوان النفقات والضياع وكان صديقاً للشاعر دعبل
18/04/2018
إبراهيم بن العباس الصولي وهو ابن أخت العباس بن الأحنف كان كاتبا وشاعرًا لا يشق له غبار ،وتولى اعمالاً رفيعة وترأس ديوان النفقات والضياع وكان صديقاً للشاعر دعبل الخزاعي الذي قال عنه: (لو تكسّب إبراهيم بالشعر لتركنا في غير شيء) ووصفه المسعودي بأنه أشعر الشعراء والكتاب، توفي في سامراء سنة 243هـ ودفن في الحضرة العسكرية المطهرة وله رسائل وديوان شعر ، رثى الامام الحسين –ع- فأجازه الامام الرضا –ع- بعشرة ألاف درهم أخذ منها نفقات كفنه ودفنه وأعقب الحسن والحسين وطبع ديوانه الشعري ونشره عبد العزيز التميمي،

من دفناء العتبة العسكرية المقدسة .
إبراهيم بن العباس الصولي
وهو ابن أخت العباس بن الأحنف كان كاتبا وشاعرًا لا يشق له غبار ،وتولى اعمالاً رفيعة وترأس ديوان النفقات والضياع وكان صديقاً للشاعر دعبل الخزاعي الذي قال عنه: (لو تكسّب إبراهيم بالشعر لتركنا في غير شيء) ووصفه المسعودي بأنه أشعر الشعراء والكتاب، توفي في سامراء سنة 243هـ ودفن في الحضرة العسكرية المطهرة وله رسائل وديوان شعر ، رثى الامام الحسين –ع- فأجازه الامام الرضا –ع- بعشرة ألاف درهم أخذ منها نفقات كفنه ودفنه وأعقب الحسن والحسين وطبع ديوانه الشعري ونشره عبد العزيز التميمي،