الحفل المركزي للعتبة العسكرية المقدسة بمناسبة عيد الغدير الاغر ومولد الامام علي الهادي (عليه السلام)
12/09/2017
بأجواء ايمانية وحضور جموع الزائرين أحيت العتبة العسكرية المقدسة حفلها السنوي بمناسبة ذكرى عيد الغدير الاغر ولمدة يومين حيث افتتح حفل اليوم الاول بآيات من الذكر الحكيم للمقرئ صادق العراقي, ثم كلمة قيمة لفضيلة الشيخ "سيف العائدي"

بأجواء ايمانية وحضور جموع الزائرين أحيت العتبة العسكرية المقدسة حفلها السنوي بمناسبة ذكرى عيد الغدير الاغر ولمدة يومين حيث افتتح حفل اليوم الاول بآيات من الذكر الحكيم للمقرئ صادق العراقي, ثم كلمة قيمة لفضيلة الشيخ "سيف العائدي" سلط الضوء من خلالها على ابرز النقاط حول حياة الامام الهادي (عليه السلام) لمناسبة ذكرى ولادته الميمونة على الرواية الثانية, مبيناً اهم مراحل حياته ومعاصرته للخلفاء وبيان مناقبه ليتم بعد ذلك القاء قصائد المدح بالمناسبة العطرة للمشاركين بالحفل ومن جانبه ذكر سماحة السيد "محمد صادق الخرسان" استاذ الحوزة العلمية خلال كلمته التي القاها بحفل عيد الغدير الاغر مباركته للذكرى العطرة لعيد الغدير الاغر لمقام ولي الله الاعظم والمراجع العظام وجموع المؤمنين واوضح السيد الخرسان ان الغدير اعاد للامة ان تسلك سبيل الهداية والصلاح فنصب لها علياً (عليه السلام) هادياً ومرشداً ومبيناً لما فيه سعادة الامة في الدارين وان علياً هو الصلاح والارشاد والهدى وعلم الامة على حسن الجوار وعلى العمل الصالح وعلى مبادلة الاساءة بالاحسان, وعلى ان يهتم كل واحد منا باصلاح نفسه ومن حواليه مهما امكن وان علياً (عليه السلام) يعني لمحبيه ومتابعيه الامتداد الطبيعي لرسالة السماء فانه اول الائمة وابو الائمة ومرشد الامة وقد انشد اليه الجميع من عارفي فضله بغض النظر من انهم يؤمنون به كإمام ام انهم يهتمون به وله بصفته المرشد والمنظر للامة فيما بارك فضيلة الخطيب الحسيني سماحة الشيخ "عبدالله الدجيلي" للامة الاسلامية وللزائرين ذكرى عيد الله الاكبر وداعياً الى الثبات على الولاية الحقة المتمثلة بالامام علي (عليه السلام) لينشد بعدها فضيلة الشيخ الشاعر "باقر الجدي" قصيدة بحق أمير المؤمنين (عليه السلام) وبيان مناقبه فيما اتحف الحاضرين المنشد الحسيني "علي فيصل" بقصائد واهازيج الولاء وختم الحفل بدعوات الحفظ والغلبة للعراق ومقدساته وتثمين جهود قواتنا الامنية في حربها ضد الارهاب.